منتديات عالم المراهقين

منتديات عالم المراهقين



 
الرئيسيةبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 افتراضي الامام علي عليه السلام صرخة بوجه الطغاة في كل عصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fato alshehri
آلـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍمـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍدـًٍيـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍرـًٍهـًٍـًٍـًٍ
آلـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍمـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍدـًٍيـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍـًٍرـًٍهـًٍـًٍـًٍ
avatar

انثى
مشاركاتي .. : 279
العمر : 25
العمل/الترفيه : والعب والمزح وBB
ًٍدًٍولـًٍــًٍَـَِه :
مهنتك :
عرض احترام القوانين :
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: افتراضي الامام علي عليه السلام صرخة بوجه الطغاة في كل عصر   السبت سبتمبر 12, 2009 9:26 am

الامام علي عليه السلام صرخة بوجه الطغاة في كل عصر



ايها الاخوة المؤمنين المجاهدين ......
ايتها الاخوات المؤمنات الثائرات....
ان لنا اسوة ومثل اعلى في خاتم النبيين وسيد المرسلين
محمد (صلى الله علييه واله وسلم ) والتي لا يمكن للانسانية
ان تلد مرة اخرى مثلا يحتذى به وقدوة سوى شخصية الامام
علي ابن ابي طالب(عيه السلام ) الملائكية التي تجلت فيها اعمق
معاني الفضائل والصفات الحسنة القريبة كل القرب من منبع النبوة،
على قول الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم): "انت مني بمنزلة هارون من موسى".
ومهما حاول الاقلام
ان تعطي لهذا الامام عليه السلام
حقه فانها لن تعطي لعلي بن ابي طالب
حقا من فضائله في العلم والمعرفة والاخلاق
والتواضع والسياسة والحكم الرشيد والزهد في الدنيا ومالها.
لقد كانت شخصية ابا الحسنين
عليه السلام شخصية نموذجية
واسوة حسنة يعتقد بها كافة المسلمين
شيعة وسنة بل هناك العديد من المسيحيين
يعترفون بمقام هذا الحاكم العادل وفضائله وان لم يعترفوا بكونه اماماً وحجة من الله تعالى.
ونحن كموالين وبهذه الايام المشهودة
التي تصادف اصابة امير المؤمنين (عليه السلام) ومن ثم استشهاده،
بأامسّ الحاجة الى ان
نجدد العهد بالإمام والولاء
لعترته الاطهار عليهم السلام
ونقتدي به، بمعنى ان يكون هو مثلنا
في كافة مراحل الحياة،
علينا ان نتعلم من سيرته
كيفية العمل...
كيفية العبادة.....
كيفية الحكم.....
كيفية الادارة....
كيفية العدالة...
فالإمام(عيه السلام) كان يدير الحرب والسلم
ويقيم الجمعة والجماعة ويدير البلاد والعباد،
مثلما كان صاحب عائلة ومعلما وخطيبا وقاضيا وقائدا،
وفي كل ذلك كان عادلا وهو (عليه السلام ) حجة لنا في جميع ذلك.
واما بالنسبة للحكومة والدولة
في مفهوم سياسة الإمام علي(عليه السلام)
فان الشعب كله مسؤول في توجيهها،
وتكمن المسؤولية هنا في المطالبة الحثيثة
بتطبيق نهج العدالة والمساواة في الحقوق والواجبات.
يلزمنا ان نتعلم من سيرته (عليه السلام)
مختلف جوانب الحياة السياسية،
حيث كان يتعامل مع مفاصل السلطات في الدولة الاسلامية
بنفس القدر من الحزم والعدل ورعاية جميع الحقوق،
حقوق الناس والاقليات والمرأة والمعارضة والبيئة والحيوان...
وفي ظل ما يجري من تدهور الاوضاع
في معظم البلاد الاسلامية فان الاسلام السياسي
وخاصة في بلدنا العراق يعاني حالة نكوص شديدة
وتغير في النهج والمضمون وتشتت في تطبيق الافكار،
بحيث اصبحت الشعارات
التي جاءت بعد سقوط النظام البائد بعيدة
كل البعد عما يجري على ارض الواقع،
الامر الذي جعل تحقيق الاهداف التي رسمتها القوى الاسلامية
السياسية المجاهدة حقا صعبة التطبيق بل مستحيلة في بعض الاحيان
هذا من جهة، ومن جهة اخرى فان الاغلبية من القواعد الشعبية
اصابها الاحباط من تداعيات الاوضاع المختلفة التي تزداد سوءا
يوما بعد اخر في ظل الاستجابة المستمرة للضغوط الداخلية
والخارجية حتى اصبحت التنازلات تباع
دون ان يكون هناك مقابل في بارقة امل
للأمن والسلام والوفاق مع الاخرين.
بل ومع كل هذا علينا انت نتحلى بالصبر
والانتظار ليوم نصل فيه الى بر الامان
وحتما ان هذا اليوم اتي عند ظهور امامنا المنتظر عليه السلام .
وعليه فاننا ان اردنا السلامة
مما نحن فيه من امواج الشر المتلاطمة
المحيطة بنا من كل جانب فعلينا ان نتبع سياسة امير المؤمنين(عليه السلام ) والتي تستند الى:
1- تعميم العدل: قال تعالى "ان الله يامر بالعدل والاحسان"
2- انقاذ المستضعفين
من الاعمدة الثابتة في سياسة حكومة
الامام علي (عليه السلام) كانت انقاذ المستضعفين
ومهما كانت اديانهم ومعتقداتهم
وان كانوا غير مسلمين،
واساس ذلك قوله تعالى" وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين".
3- الاسلام فوق كل شيء
ومن الاسس الثابتة للسياسة الرشيدة
هي ان الاسلام يجب ان يكون دائما وفي
جميع المجالات اعلى من اي دين او حكومة او نظام...
4- وحدة المسلمين
ولعل هذه النقطة من اهم ما ينادي
به الاسلام حيث قال تعالى: "ان هذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون".
5- مكافحة الفساد المالي والإداري
الذي ينهش بالامة كما يفعل حليفه الارهاب،
فقد كان الامام علي عليه السلام
حريصا اشد الحرص على بيت المال
ومراقبة الولاة والعمال في الدولة ومحاسبتهم على الانتهاكات المالية والإدارية.
6- الوصول الى الناس وتحقيق حاجاتهم الحياتية
عبر تحقيق الخدمات المتواصلة والاستماع
الى آراءهم حيث كان الامام علي عليه السلام
يعيش مع الناس وفي الناس
دون حماية او حاجب او قوى أمنية.
7- احترام الرأي الأخر واحترام الحريات العامة
لذلك فأن نهج الامام عليه السلام
هو حجة علينا ولو سرنا
على هذا النهج بإخلاص ونزاهة
وانفتاح لاستطعنا التخلص
من الكثير من الأزمات
وحققنا الاستقرار والأمن والرفاهية.

_________________






تسلم يدينك
يادمعة الشوق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://teenag.yoo7.com
 
افتراضي الامام علي عليه السلام صرخة بوجه الطغاة في كل عصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم المراهقين :: المنتدى العام :: الاسلاميات-
انتقل الى: